موقع العقيدة العلوية النصيرية

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


من وإلى كل العلويين ...علماؤنا وأعلامنا الأفاضل...تعريفٌ بطائفتنا العلوية الكريمة...وردٌّ عل المرتدين
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 نبذة عن الصحابي الجليل "عثمان بن مظعون".!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الملك الظاهر
مشرف منتدى سورية الآن
مشرف منتدى سورية الآن


تاريخ التسجيل: 20/11/2011
العمر: 22
تاريخ الميلاد: 28/11/1991
الجنس: ذكر عدد المساهمات: 33
نقاط: 93
السٌّمعَة: 1
الهوايات: المطالعـــــة
الدولة: القرداحة_سوريا الأسد

مُساهمةموضوع: نبذة عن الصحابي الجليل "عثمان بن مظعون".!   الأحد نوفمبر 20, 2011 1:59 am

(موجز عن الصحابي الجليل عثمــــــان بن مظعــــــــون ( رضوان الله عليه

**اسمه وكنيته ونسبه :
أبو السائب عثمان بن مظعون بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمح بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي بن غالب الجُمحي القرشي .
وقيل : كان عثمان بن مظعون أخا النبي ( صلى الله عليه وآله ) من الرضاعة
.

**ولادته :
ولد
في عصر ملؤه الجهل وانحطاط القيم الإنسانية ، في عصرٍ كان يسوده الظلم
والجور ، وعدم مراعاة حقوق الإنسان ، لكنّه ( رضوان الله عليه ) لم ينخرط
في سلك أهل عصره ، بل جعل عقله قائده وراشده ، وسلك في حياته مسلك العقلاء
والحكماء ، حتّى قيل : إنّه كان من حكماء العرب في الجاهلية .

تحريمه الخمر في الجاهلية :
وممّا
يدل على حكمته قبل الإسلام ، وسموّ عقله ، ما اتفق عليه أصحاب السير
والتاريخ من أنّه حرّم الخمر على نفسه في الجاهلية ، وقال : لا أشرب شراباً
يذهب عقلي ، ويضحك بي مَن هو أدنى منّي ، ويحملني على أن أنكح كريمتي ، أو
: ويحملني على أن أُنكح كريمتي مَن لا أريد .

وقيل
: إنّه لمّا حرّمت الخمر ، أتي وهو بالعوالي ، فقيل له : يا عثمان قد
حرّمت الخمر ، فقال : تبّاً لها ، قد كان بصري فيها ثاقباً
.

***إسلامه :
أسلم
عثمان بن مظعون بعد ثلاثة عشر رجلاً ، انطلق هو وجماعة حتّى أتوا رسول
الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فعرض عليهم الإسلام وأنبأهم بشرائعه ،
فأسلموا جميعاً ، وذلك قبل دخول رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) دار
الأرقم ، وقبل أن يدعو فيها .

وروي عن عثمان أنّه
قال : كان أوّل إسلامي حبّاً من رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، ثمّ
تحقق ذلك اليوم لمّا شاهدت الوحي إليه ، واستقرّ الإيمان في قلبي .

تعذيب قريش له وهجرته :
بعد
أن أسلم عثمان بن مظعون ( رضوان الله عليه ) وأعلن إسلامه ، واجهته قريش بالأذى
والسطوة ، كما هو ديدنها مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وأصحابه ،
فكانت بنو جُمح تؤذي عثمان وتضربه وهو فيهم ذو سطوة وقَدْر .

ولمّا
اشتدّ أذى المشركين على الذين أسلموا ، وفتن منهم من فتن ، أذن الله
سبحانه لهم بالهجرة الأولى إلى أرض الحبشة ، فخرجوا متسلّلين سرّاً ،
وأميرهم عثمان بن مظعون .

ومكث عثمان وأصحابه في
الحبشة ، حتّى بلغهم أنّ قريشاً قد أسلمت ، فأقبلوا نحو مكة ، وما إن
اقتربوا منها حتّى عرفوا أنّ قريشاً لم تسلم ، وأنها ما زالت على عدائها
لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فثقل عليهم أن يرجعوا ، وتخوّفوا أن
يدخلوا مكة بغير جوار من بعض أهل مكة ، فمثكوا مكانهم حتّى دخل كلّ رجل
منهم بجوارٍ من بعض أهل مكة ، ودخل عثمان بن مظعون مكة بجوار الوليد بن
المغيرة .

وصرّح ابن الأثير : أنّ عثمان بن مظعون
هاجر إلى الحبشة هو وابنه السائب الهجرة الأولى مع جماعة من المسلمين ،
وذكر كيفية رجوعه وما جرى له مع لبيد وقال : ثمّ هاجر عثمان إلى المدينة
وشهد بدراً .

***مؤاخاته واشتراكه في بدر :
آخى رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) بين عثمان بن مظعون وبين أبي الهيثم بن التيّهان الأنصاري .
وشهد عثمان بن مظعون بدراً باتفاق المؤرخين ، وقد أسّر حنظلة بن قبيصة بن حذافة ، وقتل أوس بن المغيرة بن لوذان .
الآيات النازلة فيه :
هناك مجموعة من الآيات الكريمة نزلت في عدّة من الصحابة ، كان منهم عثمان بن مظعون ، نذكر منها ما يلي :

قوله تعالى : ( وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا
لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم
مُّلاَقُو رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ) البقرة : 45 ـ 46 .


قوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُحَرِّمُواْ
طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللّهُ لَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ
يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ) المائدة : 87 .

3ـ قوله
تعالى : ( لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ
جُنَاحٌ فِيمَا طَعِمُواْ إِذَا مَا اتَّقَواْ وَّآمَنُواْ وَعَمِلُواْ
الصَّالِحَاتِ ثُمَّ اتَّقَواْ وَّآمَنُواْ ثُمَّ اتَّقَواْ وَّأَحْسَنُواْ
وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) المائدة : 93 .


قوله تعالى : ( وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً رَّجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ
لاَ يَقْدِرُ عَلَىَ شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَى مَوْلاهُ أَيْنَمَا
يُوَجِّههُّ لاَ يَأْتِ بِخَيْرٍ هَلْ يَسْتَوِي هُوَ وَمَن يَأْمُرُ
بِالْعَدْلِ وَهُوَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ) النحل : 76 .

**وصف الإمام علي ( عليه السلام ) له :
قال
أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : ( كان لي فيما مضى أخ في الله ، وكان
يُعظمه في عيني صِغرُ الدنيا في عينه ، وكان خارجاً من سلطان بطنه ، فلا
يشتهي ما لا يجد ، ولا يكثر إذا وجد ، وكان أكثر دهره صامتاً ، فإنّ قال
بدّ القائلين ونقع غليل السائلين ، وكان ضعيفاً مستضعفاً ، فإن جاءَ الجِدّ
فهو ليثُ غابٍ وصِلُّ وادٍ ، لا يدلي بحجّة حتّى يأتي قاضياً ، وكان لا
يلومُ أحداً على ما يجد العذر في مثله حتّى يسمع اعتذارَه ، وكان لا يشكو
وجعاً إلاّ عند برئه ، وكان يفعل ما يقول ولا يقول ما لا يفعل ، وكان إذا
غلب على الكلام لم يغلب على السكوت ، وكان على ما يسمع أحرص منه على أن
يتكلّم ، وكان إذا بدهه أمران نظر أيّهما أقرب إلى الهوى فخالفه ، فعليكم
بهذه الأخلاق فالزموها وتنافسُوا فيها ، فإن لم تستطيعوها فاعلموا أنّ أخذ
القليل خيرٌ من ترك الكثير ) .

والمشار إليه بـ( كان لي فيما مضى أخ في الله ) عثمان بن مظعون على أحد الأقوال .
ويدلّ على أن المراد بالأخ هنا عثمان بن مظعون
ما ورد من وصف أمير المؤمنين ( عليه السلام ) لعثمان بالأخ ،
كقوله ( عليه السلام )
في وجه تسمية ولده بعثمان : ( إنّما سمّيته باسم أخي عثمان بن مظعون
) .

**عبادته وزهده :
كان
عثمان ( رضوان الله عليه ) من أشدّ الناس اجتهاداً في العبادة ، يصوم
النهار ويقوم الليل ، ووصل به الحدّ في العبادة أنّه ترك وتجنّب الشهوات
بالمرة ، واعتزل النساء ، حتّى روي : أنّ زوجته دخلت على نساء النبي ( صلى
الله عليه وآله ) فرأينها سيئة الهيئة ، فقلن لها : ما لكِ ؟ فما في قريش
أغنى من بعلك ! قالت : ما لنا منه شيء ، أمّا ليله فقائم ، وأمّا نهاره
فصائم ،

فدخل النبيُّ ( صلى الله عليه وآله ) ،
فذكرن ذلك له ، فلقيه النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، فقال : ( أما لك بي
أسوة ؟ ) قال : بأبي وأمّي وما ذاك ؟ قال : ( تصوم النهار وتقوم الليل ؟ )
قال : إنّي لأفعل ،

قال : ( لا تفعل ، إنّ لعينيك عليك حقّاً ، وإنّ لجسدك حقّاً ، وإنّ لأهلك حقّاً ، فصلِّ ونمْ وصم وافطر ) .
وفي
رواية : ( يا عثمان لم يرسلني الله بالرهبانية ، ولكن بعثني بالحنيفية
السهلة السمحة ، أصوم وأصلي ، وألمس أهلي ، فمن أحبّ فطرتي فليستن بسنّتي ،
فمن رغب عن سنّتي فليس منّي ، وأنزل الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا
الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُحَرِّمُواْ طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللّهُ لَكُمْ
وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ وَكُلُواْ
مِمَّا رَزَقَكُمُ اللّهُ حَلاَلاً طَيِّبًا وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِيَ
أَنتُم بِهِ مُؤْمِنُونَ ) المائدة : 87 ـ
88 .

**وفاته :
نصّ
كثير من المؤرّخين : على أنّ عثمان بن مظعون أول من مات بالمدينة من
المهاجرين ، وذلك بعد أن شهد بدراً ، أي في السنة الثانية من الهجرة .

ولمّا
توفّي دخل عليه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فأكب عليه يقبّله
ويقول : ( رحمك الله يا عثمان ، ما أصبت من الدنيا ولا أصابت منك شيئاً ) .

وحظي
عثمان بصلاة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عليه ، وبمشاركته في تشييعه
ودفنه ، فقد كان ( صلى الله عليه وآله ) قائماً على شفير القبر .

واتفق
أصحاب السير والتاريخ : أنّ أول من دفن بالبقيع عثمان بن مظعون ، ولم يكن
البقيع قبل دفن عثمان مقبرة ، وروي أنه ( صلى الله عليه وآله ) أمر أن يبسط
على قبر عثمان ثوب ،

وهو أول قبر بسط عليه ثوب ،
وروي
أيضاً أنه ( صلى الله عليه وآله ) رشّ قبر عثمان بالماء بعد أن سوّى عليه
التراب ، وكان ( صلى الله عليه وآله ) يزور قبره بين الحين والآخر .

وقيل : أنّ إبراهيم ابن النبي ( صلى الله عليه وآله ) دفن إلى جنبه
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
طيارة رشد
مشرف المنتديات الأسلامية
مشرف المنتديات الأسلامية


تاريخ التسجيل: 22/12/2010
العمر: 47
تاريخ الميلاد: 26/06/1967
الجنس: ذكر عدد المساهمات: 202
نقاط: 361
السٌّمعَة: 14
الهوايات: المطالعة
الدولة: سوريا

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن الصحابي الجليل "عثمان بن مظعون".!   الإثنين نوفمبر 21, 2011 2:45 am

بارك الله فيكم وأهلا بكم بهذا المنتدى العلوي وتشرفنا بوجودكم وبقلمكم الناطق بالحق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
المدير العام
المدير العام


تاريخ التسجيل: 04/04/2010
العمر: 19
تاريخ الميلاد: 10/12/1994
الجنس: ذكر عدد المساهمات: 566
نقاط: 1591
السٌّمعَة: 19
الهوايات: المطالعة عبر الأنترنت
الدولة: سوريا

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن الصحابي الجليل "عثمان بن مظعون".!   الإثنين نوفمبر 21, 2011 2:30 pm

السـلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
أخي الكريم {الملك الظاهر}
بارك الله بكم على هذه المعلومات التي أمديتمونا بها عن الصحابي الجليل {عثمان بن مظعون} رضوان الله عليه
بانتظــار جديدكم
ــــــــــــــــــــــــــــ

أخوكم :Admin
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3lawi.ahlamontada.org
الملك الظاهر
مشرف منتدى سورية الآن
مشرف منتدى سورية الآن


تاريخ التسجيل: 20/11/2011
العمر: 22
تاريخ الميلاد: 28/11/1991
الجنس: ذكر عدد المساهمات: 33
نقاط: 93
السٌّمعَة: 1
الهوايات: المطالعـــــة
الدولة: القرداحة_سوريا الأسد

مُساهمةموضوع: وعليكم السلام   الإثنين نوفمبر 21, 2011 4:06 pm

وعليكم السلام ورحمة الله بارك الله بكم..وبهذا الموقع الرائع

_________________
لا فتى إلا علي الكرار...ولا سيف إلا ذو الفقار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطيرالعلوي الحرالناطق
المدير العام
المدير العام


تاريخ التسجيل: 21/12/2010
العمر: 36
تاريخ الميلاد: 21/06/1978
الجنس: ذكر عدد المساهمات: 190
نقاط: 378
السٌّمعَة: 14
الهوايات: المطالعة
الدولة: الدالية

مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن الصحابي الجليل "عثمان بن مظعون".!   الثلاثاء نوفمبر 22, 2011 5:22 pm

الملك الظاهر كتب:
(موجز عن الصحابي الجليل عثمــــــان بن مظعــــــــون ( رضوان الله عليه

**اسمه وكنيته ونسبه :
أبو السائب عثمان بن مظعون بن حبيب بن وهب بن حذافة بن جمح بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي بن غالب الجُمحي القرشي .
وقيل : كان عثمان بن مظعون أخا النبي ( صلى الله عليه وآله ) من الرضاعة
.

**ولادته :
ولد
في عصر ملؤه الجهل وانحطاط القيم الإنسانية ، في عصرٍ كان يسوده الظلم
والجور ، وعدم مراعاة حقوق الإنسان ، لكنّه ( رضوان الله عليه ) لم ينخرط
في سلك أهل عصره ، بل جعل عقله قائده وراشده ، وسلك في حياته مسلك العقلاء
والحكماء ، حتّى قيل : إنّه كان من حكماء العرب في الجاهلية .

تحريمه الخمر في الجاهلية :
وممّا
يدل على حكمته قبل الإسلام ، وسموّ عقله ، ما اتفق عليه أصحاب السير
والتاريخ من أنّه حرّم الخمر على نفسه في الجاهلية ، وقال : لا أشرب شراباً
يذهب عقلي ، ويضحك بي مَن هو أدنى منّي ، ويحملني على أن أنكح كريمتي ، أو
: ويحملني على أن أُنكح كريمتي مَن لا أريد .

وقيل
: إنّه لمّا حرّمت الخمر ، أتي وهو بالعوالي ، فقيل له : يا عثمان قد
حرّمت الخمر ، فقال : تبّاً لها ، قد كان بصري فيها ثاقباً
.

***إسلامه :
أسلم
عثمان بن مظعون بعد ثلاثة عشر رجلاً ، انطلق هو وجماعة حتّى أتوا رسول
الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فعرض عليهم الإسلام وأنبأهم بشرائعه ،
فأسلموا جميعاً ، وذلك قبل دخول رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) دار
الأرقم ، وقبل أن يدعو فيها .

وروي عن عثمان أنّه
قال : كان أوّل إسلامي حبّاً من رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، ثمّ
تحقق ذلك اليوم لمّا شاهدت الوحي إليه ، واستقرّ الإيمان في قلبي .

تعذيب قريش له وهجرته :
بعد
أن أسلم عثمان بن مظعون ( رضوان الله عليه ) وأعلن إسلامه ، واجهته قريش بالأذى
والسطوة ، كما هو ديدنها مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وأصحابه ،
فكانت بنو جُمح تؤذي عثمان وتضربه وهو فيهم ذو سطوة وقَدْر .

ولمّا
اشتدّ أذى المشركين على الذين أسلموا ، وفتن منهم من فتن ، أذن الله
سبحانه لهم بالهجرة الأولى إلى أرض الحبشة ، فخرجوا متسلّلين سرّاً ،
وأميرهم عثمان بن مظعون .

ومكث عثمان وأصحابه في
الحبشة ، حتّى بلغهم أنّ قريشاً قد أسلمت ، فأقبلوا نحو مكة ، وما إن
اقتربوا منها حتّى عرفوا أنّ قريشاً لم تسلم ، وأنها ما زالت على عدائها
لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فثقل عليهم أن يرجعوا ، وتخوّفوا أن
يدخلوا مكة بغير جوار من بعض أهل مكة ، فمثكوا مكانهم حتّى دخل كلّ رجل
منهم بجوارٍ من بعض أهل مكة ، ودخل عثمان بن مظعون مكة بجوار الوليد بن
المغيرة .

وصرّح ابن الأثير : أنّ عثمان بن مظعون
هاجر إلى الحبشة هو وابنه السائب الهجرة الأولى مع جماعة من المسلمين ،
وذكر كيفية رجوعه وما جرى له مع لبيد وقال : ثمّ هاجر عثمان إلى المدينة
وشهد بدراً .

***مؤاخاته واشتراكه في بدر :
آخى رسول الله ( صلّى الله عليه وآله ) بين عثمان بن مظعون وبين أبي الهيثم بن التيّهان الأنصاري .
وشهد عثمان بن مظعون بدراً باتفاق المؤرخين ، وقد أسّر حنظلة بن قبيصة بن حذافة ، وقتل أوس بن المغيرة بن لوذان .
الآيات النازلة فيه :
هناك مجموعة من الآيات الكريمة نزلت في عدّة من الصحابة ، كان منهم عثمان بن مظعون ، نذكر منها ما يلي :

قوله تعالى : ( وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا
لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم
مُّلاَقُو رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ ) البقرة : 45 ـ 46 .


قوله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُحَرِّمُواْ
طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللّهُ لَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ
يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ) المائدة : 87 .

3ـ قوله
تعالى : ( لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ
جُنَاحٌ فِيمَا طَعِمُواْ إِذَا مَا اتَّقَواْ وَّآمَنُواْ وَعَمِلُواْ
الصَّالِحَاتِ ثُمَّ اتَّقَواْ وَّآمَنُواْ ثُمَّ اتَّقَواْ وَّأَحْسَنُواْ
وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) المائدة : 93 .


قوله تعالى : ( وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً رَّجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ
لاَ يَقْدِرُ عَلَىَ شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَى مَوْلاهُ أَيْنَمَا
يُوَجِّههُّ لاَ يَأْتِ بِخَيْرٍ هَلْ يَسْتَوِي هُوَ وَمَن يَأْمُرُ
بِالْعَدْلِ وَهُوَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ) النحل : 76 .

**وصف الإمام علي ( عليه السلام ) له :
قال
أمير المؤمنين ( عليه السلام ) : ( كان لي فيما مضى أخ في الله ، وكان
يُعظمه في عيني صِغرُ الدنيا في عينه ، وكان خارجاً من سلطان بطنه ، فلا
يشتهي ما لا يجد ، ولا يكثر إذا وجد ، وكان أكثر دهره صامتاً ، فإنّ قال
بدّ القائلين ونقع غليل السائلين ، وكان ضعيفاً مستضعفاً ، فإن جاءَ الجِدّ
فهو ليثُ غابٍ وصِلُّ وادٍ ، لا يدلي بحجّة حتّى يأتي قاضياً ، وكان لا
يلومُ أحداً على ما يجد العذر في مثله حتّى يسمع اعتذارَه ، وكان لا يشكو
وجعاً إلاّ عند برئه ، وكان يفعل ما يقول ولا يقول ما لا يفعل ، وكان إذا
غلب على الكلام لم يغلب على السكوت ، وكان على ما يسمع أحرص منه على أن
يتكلّم ، وكان إذا بدهه أمران نظر أيّهما أقرب إلى الهوى فخالفه ، فعليكم
بهذه الأخلاق فالزموها وتنافسُوا فيها ، فإن لم تستطيعوها فاعلموا أنّ أخذ
القليل خيرٌ من ترك الكثير ) .

والمشار إليه بـ( كان لي فيما مضى أخ في الله ) عثمان بن مظعون على أحد الأقوال .
ويدلّ على أن المراد بالأخ هنا عثمان بن مظعون
ما ورد من وصف أمير المؤمنين ( عليه السلام ) لعثمان بالأخ ،
كقوله ( عليه السلام )
في وجه تسمية ولده بعثمان : ( إنّما سمّيته باسم أخي عثمان بن مظعون
) .

**عبادته وزهده :
كان
عثمان ( رضوان الله عليه ) من أشدّ الناس اجتهاداً في العبادة ، يصوم
النهار ويقوم الليل ، ووصل به الحدّ في العبادة أنّه ترك وتجنّب الشهوات
بالمرة ، واعتزل النساء ، حتّى روي : أنّ زوجته دخلت على نساء النبي ( صلى
الله عليه وآله ) فرأينها سيئة الهيئة ، فقلن لها : ما لكِ ؟ فما في قريش
أغنى من بعلك ! قالت : ما لنا منه شيء ، أمّا ليله فقائم ، وأمّا نهاره
فصائم ،

فدخل النبيُّ ( صلى الله عليه وآله ) ،
فذكرن ذلك له ، فلقيه النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، فقال : ( أما لك بي
أسوة ؟ ) قال : بأبي وأمّي وما ذاك ؟ قال : ( تصوم النهار وتقوم الليل ؟ )
قال : إنّي لأفعل ،

قال : ( لا تفعل ، إنّ لعينيك عليك حقّاً ، وإنّ لجسدك حقّاً ، وإنّ لأهلك حقّاً ، فصلِّ ونمْ وصم وافطر ) .
وفي
رواية : ( يا عثمان لم يرسلني الله بالرهبانية ، ولكن بعثني بالحنيفية
السهلة السمحة ، أصوم وأصلي ، وألمس أهلي ، فمن أحبّ فطرتي فليستن بسنّتي ،
فمن رغب عن سنّتي فليس منّي ، وأنزل الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا
الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُحَرِّمُواْ طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللّهُ لَكُمْ
وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ وَكُلُواْ
مِمَّا رَزَقَكُمُ اللّهُ حَلاَلاً طَيِّبًا وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِيَ
أَنتُم بِهِ مُؤْمِنُونَ ) المائدة : 87 ـ
88 .

**وفاته :
نصّ
كثير من المؤرّخين : على أنّ عثمان بن مظعون أول من مات بالمدينة من
المهاجرين ، وذلك بعد أن شهد بدراً ، أي في السنة الثانية من الهجرة .

ولمّا
توفّي دخل عليه رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، فأكب عليه يقبّله
ويقول : ( رحمك الله يا عثمان ، ما أصبت من الدنيا ولا أصابت منك شيئاً ) .

وحظي
عثمان بصلاة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عليه ، وبمشاركته في تشييعه
ودفنه ، فقد كان ( صلى الله عليه وآله ) قائماً على شفير القبر .

واتفق
أصحاب السير والتاريخ : أنّ أول من دفن بالبقيع عثمان بن مظعون ، ولم يكن
البقيع قبل دفن عثمان مقبرة ، وروي أنه ( صلى الله عليه وآله ) أمر أن يبسط
على قبر عثمان ثوب ،

وهو أول قبر بسط عليه ثوب ،
وروي
أيضاً أنه ( صلى الله عليه وآله ) رشّ قبر عثمان بالماء بعد أن سوّى عليه
التراب ، وكان ( صلى الله عليه وآله ) يزور قبره بين الحين والآخر .

وقيل : أنّ إبراهيم ابن النبي ( صلى الله عليه وآله ) دفن إلى جنبه
.
بسم الله الرحمن الرحيم
الصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين والبراءة من أعدائهم والمنافقين أجمعين
سلام الله مع اذكى السلام على عبدالله ونصير رسوله سيدي المبجل الصحابي المكرم سيدينا عثما بن مظعون النجاشي الذي شهد الشهادة على روؤس الاشهاد في مكة ومسمع من اهل قريش فضرب حتى أدمي وعاداها مرات وفي كل مرة يدمى فيها فلكأنه يستعذب الم الشهادة فيرى فيها حلاوة النطق بالحق
والتحية والسلام لصاحب الموضوع الاخ الملك الظاهر

دمتم بود

_________________


علوي الهوى خصيبي الجوى حزت علوم الفقه من نور السما
لست ابن سوء ولكنني عبدالله وطير حر من أبابيل السما
شهدت النور في رؤيا عظيمة وقال إشهد ياعبدي فقلت بلى بلى
علوي ليس في يقيني إرتياب لآل محمد كل كل الولاء

الطيرالعلوي الحرالناطق
طيرالدالية الحرالناطق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

نبذة عن الصحابي الجليل "عثمان بن مظعون".!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع العقيدة العلوية النصيرية :: المنتديات الإسلاميــــة الدينيــة :: منتدى الرجال والشخصيات الأسلامية-