موقع العقيدة العلوية النصيرية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


من وإلى كل العلويين ...علماؤنا وأعلامنا الأفاضل...تعريفٌ بطائفتنا العلوية الكريمة...وردٌّ عل المرتدين
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رثاء الشيخ عبد الكريم محمد للشيخ عبد الكريم عمران{ق}

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام
المدير العام
avatar

تاريخ التسجيل : 04/04/2010
العمر : 23
تاريخ الميلاد : 10/12/1994
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 565
نقاط : 1590
السٌّمعَة : 18
الهوايات : المطالعة عبر الأنترنت
الدولة : سوريا

مُساهمةموضوع: رثاء الشيخ عبد الكريم محمد للشيخ عبد الكريم عمران{ق}   الجمعة يناير 07, 2011 1:12 am

بسم الله الرحمن الرحيم
قصيدة رثاء من نظم العالم الأمجد عبد الكريم محمد - قدسه الله تعالى – يرثي فيها الشيخ عبد الكريم عمران صاحب الكرامات الشهيرة – قدسه الله – و قد نظمها قبل وفاته لحاجة في نفسه ذكرها في القصيدة :

خض غمرة الموت إن الخوف و الحذرا * لا يمنعـان القضـا المحتوم و القدرا
و كل مـا تقتضي أحكام دهرك في * لـوح المشيئة عند الله قد سطرا
فعل الزمـان كماضيه مضارعـه * مؤكّد ما بدا منه و مـا ضُمِرا
يريك يومك مـا للأمس من أثـر * ترويه و العين قد تجلو لك الأثرا
شِم بارق اليسر إن عسر أتاك و إن * وافت عشية ليل فارقب السحرا
للنفس ما كسبت خيراً و ما اكتسبت * شراً عليها و إن السعي سوف يرى
و لم تـزر من نفوس الخلق وازرة * في حشرها وزر أخرى يوم لا وزرا
مـا لي أروم من الدنيا إذا بعدت * دنوهـا و هي ترمي نحوي الشررا
لئن تكن جنة فـي عين راغبهـا * فـإنها سوف تصلي أهلها سقرا
يـا حسرة النفس فيها طالما كثرت * لي الأمـاني فقل اليوم مـا كثرا
مـاذا أرجي بها منها و قد بترت * حبل الأماني بسيف اليأس فانبترا
فجر المشيب محا ليل الشباب و لم * أشعر و ماء حياتي حوضه انفجرا
و حان حيني و كم حام الحمام حذا * عيني و لم أقض مما أرتجي وطرا
و مذ دنا أجلي عاينت في عملي * نقصـا ً و لم أرني للجد مقتدرا
فرحت أرثي و ليس الحال موجبة* بأن أرثّي إمامـا ً قبل ما احتضرا
لكنها حـاجة في النفس يعلمها * ربي و حسبي قضاها أبلغ الظفرا
عبد الكريم ابن عمران الذي عمرت * به المساجد بل فيها قضى العمرا
لهفي كأني بـه و الحـي يندبـه * والبين فيه جناحيّ السرى نشرا
إنـي لأسمع في حمّين صـارخةً * تدمي المحاجر لا بل تصدع الحجرا
كلّ يعدد مـن حـرّ و من ألـم *ولّى النهار و جـاء الليل معتكرا
و سـار بدر المعالي مـن منازله * إلى السرار و عن أبصارنا استترا
لذا رأيت من الفرض المقدس أن * أتلو فضـائله اللاتي بها اشتهرا
العـابد السـاجد الأوّاب يعرفه * المحراب في رحبه كم رتل السورا
القـائم الليل و البر المجاهد كم * صلّى و زكّى و أمّ البيت معتمرا
عمّا نهى ربـه عنه انتهى و نـهى * و لـم يزل آمراً بالأمر مؤتمرا
لو أن إيمانه يومـاً تقسّم مـا * بين الورى لم تجد بالله من كفرا
مـا انفكّ في طاعة الرحمن مجتهدا ً * على الصلاة مدى الأوقات مصطبرا
يضحي و يمسي مقيما ً في تعبده * لله لا يشـتكي عيّا ً و لا ضجرا
حتى تشكت لثقل الجسم من ورم * رجلاه عند القيام الضعف والضررا
فتى ً عن القول جهرا ً بالتشهد لا * إله في الكون إلا الله مـا فترا
كأن أعضـاءه للنطق ألسـنة * تكبر الله سـرا ً إن بـه جهرا
طوبى له من فتى ً بالمكرمات أتـى * قل حاشـا لله ما هذا الفتى بشرا
مـا قـال بين البرايا في تشهده * الله أكبر إلا جمعهـم بهـرا
و لا تكبر إنسـان على أحـد * مـن الخلائق إلا عنده صغرا
و لا أتـى مجلسا ً إلا و أشغلهم * بذكر ربّ قديـر عبده نصرا
و لم يبت بين قوم حوله رقدوا * إلا وقد عاضهم عن نومهم سهرا
فطالما كان بالذكرى يذكر مـن * جاءته من قبله الذكرى وما اذّكرا
دعـاؤه مستجاب عند خـالقه * و دينه فوق أديان الورى ظهرا
شهدت و الله خير الشاهدين بما * عاينته مـن سـنا برهانه نظـرا
قد مر يوما ً بمرتاب بغى سفها ً * نهاه عن بغيه نهيا ً فما ازدجرا
دعـا عليه بيوم ٍ و هـو يسمعه * فما مضى اليوم إلا قبره حفرا
و جيء يوما ً بممسوس إليه و قد * زاد الجنون لديه الهذي و الهذرا
دعا لـه بالشفا جهرا ً فأبـرأه * بأذن مولى ً علا عما ذرا و برا
و كم مريض ٍ دنت منـه منيته * نـال السلامة لما عنده حضرا
و حل يوما ً ببيت ٍ فاستخف بـه * سكانه وهو يصغي قولهم و يرى
فسار عنهم عليهم ساخطا ً و لدى * ذهابه خر سقف البيت و اندثرا
فالناس ضجت وأهل البيت قد طلبوا * منه السماح و كل جاء معتذرا
و كم ظلوم رمـاه مـن عنايته * بسهم قهر و مظلوم به انتصرا
كم أمسكت قطرها عنا السماء إلى * أن مس ضر الأوام البيد والشجرا
و أكثر النـاس من إنزاله قنطوا * لما تلظى لهيب الحر و استـعرا
و حينما المرتجى عبد الكريم دعـا * رب العلا لنزول الغيث مفتقرا
هبت رياح و في ظل السماء بدا * برق و رعد ٌفسح الغيث وانهمرا
واهتزت الأرض فاخضرت به وربت * ربوعها و جرى في روضها نهرا
و كم لـه من كرامات منورة * أمسى يشاهدها من بر أو فجرا
غنية ٌ بسنا إيضـاح شهرتهـا * عمّا به في القراطيس اليراع جرى
نور المصابيح ما زاد الصباح ضياً * فالشمس طالعة والصبح قد سفرا
لكنما جئت أتلو مـن فضائله * جزءا ً حكى الدر منظوماً و منتثرا
أشرف الثغر مني فـي تلاوته * والقلب مع خاطري والسمع والبصرا
شهادة صدق لا خوفاً ولا طمعا ً * أدّيتهـا عن يقينٍ لا رئا ً و مرا
قضـاءٌ لبعض الواجبات لـه * عليّ حقٌّ و تذكير لـمن ذكرا
لما قضى مـا عليه الحق أوجبه * طوعاً قضى واستحق البشر والبشرا
لـه نعيم مقيم عند خـالقه * في جنة لا يرى في صفوها كدرا
سقته من مـاء عين الخلد غادية * سُحُب الرضا و له رب العلا غفرا
لئن يكن شخصه عن عين ناظره * أسرّه البين بل في رمسـه أسرا
فسرّه بابنه المفضال وارثــه * ربِّ الكمال عليٍّ قد بدا و سرى
هـو الملاذ نعم من بعد والده * و الحي فيه لعمري كسره انجبرا
هـو الولي الذي من بدو نشأته * على الولاية مجبولا ً قـد انفطرا
تبارك الله مـا أسنـى محامده * و جل رب تعـالى سعيه شكرا
وزاده ربـّه حسنا ً و خـوّله * من فضله الأمن والإقبال و الظفرا
آلَ المعلى لكم شأنٌ علا شرفا ً * و كل شأن لديكم بـات مفتقرا
كم ساد منكم على الأقران من حكم * بـالحق يحكم فيما بينهم شـجرا

حويتم الدر من أبحارهم و جنت * ألبابكم مـن جنى جناتهم ثمرا
علومهم ربحت فيها تجـارتكم * تالله تاجر سوق العلم مـا خسرا
وجودهم بالمعـالي جـاء مبتدأ ً * نعم الموالي و قد جئتم له خبرا
هنّاكم بالحسين النـاس قاطبة ً إذ فضل إحسانه كل الورى غمرا
من عذب مورده راقت مناهلكم * فاستعذب الواردون الورد والصدَرا
كم عز بين الورى في حيكم نفر * و باء بالذل من عن رأيكم نفرا
حمين باهت بكم أقرانها شرفا ً * إن غيبت قمرا ً أبدت لكم قمرا
فلي مصاب دعوه عنكم و خذوا * مصاب من قد أضاع السمع والبصرا
مضيت من قبله هذي مذكرتي * خلفتهـا و إلى لقيـاه منتظرا
لي من نوال اسمه حظ ٌ أقدسه * و الإسم إن لم يزنه الفعل ما ذكرا


عدل سابقا من قبل Admin في الجمعة يناير 07, 2011 1:15 am عدل 1 مرات (السبب : تعديل)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3lawi.ahlamontada.org
طيارة رشد
مشرف المنتديات الأسلامية
مشرف المنتديات الأسلامية


تاريخ التسجيل : 22/12/2010
العمر : 50
تاريخ الميلاد : 26/06/1967
الجنس : ذكر عدد المساهمات : 201
نقاط : 361
السٌّمعَة : 14
الهوايات : المطالعة
الدولة : سوريا

مُساهمةموضوع: رد: رثاء الشيخ عبد الكريم محمد للشيخ عبد الكريم عمران{ق}   الأحد سبتمبر 18, 2011 7:05 am

قدس الله أرواح المؤمنين .....قصيدة رثائية رائعة ......ولهذه القصيدة قصة طريفة.... وهو كما سمعنا من كثير من الرواة: أن الشيخ الجليل عبد الكريم محمد عندما كتب قصيدته في حياة سيده الشيخ عبد الكريم عمران قال لولده: يا ولدي إذا أنا توفيت قبل سيدي الجليل الشيخ عبد الكريم عمران تقرأ هذه القصيدة عني في أسبوع الرثاء .... وإذا توفي سيدي قبلي أقرأها أنا..... فتوفي التلميذ قبل السيد .... ولما توفي الشيخ عبد الكريم عمران بعد ذلك وأقيم له حفل تأبيني ...قام مقدم الحفل وقال: نقدم لكم الآن قصيدة الشيخ عبد الكريم محمد يرثي سيده الشيخ عبد الكريم عمران . فتعجبت الناس لأنها تعلم أن الشيخ عبد الكريم محمد توفي قبل الشيخ عبد الكريم عمران فكيف يرثيه.... فلما صعد ولد الشيخ عبد الكريم محمد فشرح للناس القصة وكيف كتبها قبل وفاته ليتبرك برثاء سيده ..... وهنا أود الإشارة أن الشيخ عبد الكريم محمد بما ملك من بصر وبصيرة شعر أنه سينتقل للرفيق الأعلى قبل سيده وهذه من كرامات المؤمنين.... قدس الله أرواحهم أجمعين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رثاء الشيخ عبد الكريم محمد للشيخ عبد الكريم عمران{ق}
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع العقيدة العلوية النصيرية :: المنتديات الإسلاميــــة الدينيــة :: المنتدى العلوي العام-
انتقل الى: